مرحبا أيتها الطوباوية المضادة !

 ظهرت أصناف كثيرة من الناس، يتحدثون بإطناب عما يحدث و يصفون لنا ما يجري كأنهم في سوق فارسي منذرين بالخطر المحدق :” أنا سبق و أن قلت لكم ، نبهتكم !” هذا نوع جديد الانتهازيين يتكاثر بين الصحفيين، الاقتصاديين، علماء الاجتماع، “فلاسفة الفكر الجاهز”، سياسيين و سياسيات من اليمين المتطرف، كلهم أصبحوا خبراء يشتركون في نفس الصفة : مهارة فطرية كبيرة في علم التنبؤ بالماضي. إن صانعي الرأي هؤلاء يعرفون دائمًا كل شيء ولكن بعديًا،  بعد مرور الأحداث. فهم يعرفون مدى الكارثة ولديهم جميع أنواع الحلول للمشكلات … طبعا تلك التي تم حلها بالفعل.                         

                                                                                                                                                

و من جهة أخرى يحدثنا الفيلسوفان المتسرعان دوما سلافوي جيجيك و جورجيو أغامبين عن حالة استثنائية جديدة تنقلنا إلى عهد نهاية الرأسمالية.. تلك هي ما بعد الحداثة المفزعة: كل هراء ومبالغة، من الامور الجيدة إذا كان ذلك يقود إلى نجاحهما الشخصي.  وداعا للتحليل النقدي ، وداعا لتلك الفلسفة التي تؤدي مهمتها أمام المجتمع مع  السماح لنفسها بالرضوخ للجديد في نفس الوقت.  مع هؤلاء، يجب أن يكون كل شيء فوريًا ومباشرا ، وبما أن اليوم عفا عنه الزمن ، فعلينا أن نخترع غدًا. هكذا يتجاوز الواقع الخيال والمعتقدات الدينية الزائفة. مرحبًا أيتها الطوباوية المضادة.                                                                                    

من بن لادن إلى كوفيد19،  من قنابل مدريد ، باريس  و لندن المدمرة ، مررنا في غضون سنوات قليلة إلى مواجهة عدو غير مرئي و صامت ، بدون وجه و  كلي الحضور.   الحرب ضد الحشرة ، ضد الفيروس ، مجاز  يعبث به و يسيء إليه الجميع، و على وجه الخصوص وسائل الاعلام. و لئن كان الاستعمال الصحفي للمجاز مقبولا فإن للمماثلة حدودها إذ لا علاقة لهذا الفيروس بالحرب. إنها عودة البلاغة الزائفة.                                                                                                                                                                 لقد ضاعت القدرة على التحليل و الدقة في التحري الاعلامي و نقل المعلومات إذ معظم الصحفيين يلهثون وراء السبق الاعلامي اليومي ، فالأمس  جيفة لا تثير اهتمام أحد. جنون لا يؤدي سوى إلى انتشار الاخبار الكاذبة و نظريات الذعر المؤمراتي،  لأن هذا هو ما يضمن مبيعات أكثر و ربحا أوفر. و إذا ما أضفنا إلى كل هذا عدد المجانين و الهائمين و الجهلة الذين يحتلون مواقع التواصل الاجتماعي، فنحن أمام منظر  فظيع لا يتجاوزه سوى الواقع  الأفظع.  

الديستوفيا، الطوباوية المضادة ، تمّثلٌ خيالي لمجتمع مستقبلي بخصائص سلبية، تقود الانسان إلى اغترابه ، هي هنا ممثلة بموت عشرات الآلاف من النساء و الرجال . أسوأ من ذلك فكأن حال الانسان يقول :  “أنا مستلب إذًا أنا موجود”.                                                                                                                                     

لا أحد على استعداد لوقف هذا الوباء، إنه آفة عالمية تجتاح إيطاليا، إسبانيا، المكسيك، بيرو ، الولايات المتحدة و المملكة المتحدة  إلخ. لن أخوض في التفاصيل هنا حول النظريات المختلفة حول مصدر الفيروس و من أين انطلق و إنما سألتزم بسرد الحقائق: لقد خدعت الصين بقية العالم وأجرت أول اتصال دولي رسمي بعد ثلاثة أشهر من تأكيد الإصابة الأولى بكوفيد 19 .    

                                                                                            

لقد بسّط النظام الديكتاتوري الصيني هذه المهمة إلى حد كبير: لم يُعقد هناك أي مؤتمر صحفي يومي ، و لم تُقدّم أية معلومات هامة . وكل شيء في الصين قد مرّ تحت عباءة الدولة بما في ذلك كل ما هو رقمي.                                                                                                                                                                        

ادعى الفيلسوف الكوري الجنوبي بيونغ يونغ تشول هان ، الأستاذ في جامعة برلين ، في مقال مرتبك و متناقض  (الطوارئ الفيروسية وعالم الغد ، جريدة البايس الاسبانية  ، 22 مارس) ، أن للدول الآسيوية “عقلية استبدادية تنبع من تقاليدها الثقافية (الكونفوشيوسية)، فالناس  هناك أقل ممانعة وأكثر طاعة  للأوامر منه في أوروبا، و الثقة في الدولة أكبر أيضًا . و لذلك  يعتمد  الآسيويون على المراقبة الرقمية في مواجهة الفيروس “.  وإذ استطاعوا مكافحة الفيروس التاجي بشكل فعال، فذلك يعود فقط إلى انتهاكهم لحقوق الإنسان و إلى البيو- سياسية  الرقمية التي تتحكم في كل شيء عبر الهواتف الذكية والطائرات بدون طيار  علاوة على انتفاء “المجال الخاص” الخ. أوروبا الديمقراطية التي تحمي حدودها و دولة القانون ، أوروبا التي تدافع عن الحرية، ستكون مهددة في أمنها مستقبلا.                                                           

على أوروبا أن تستوعب الدرس جيدا !                                                                                                                                                                           8 مارس  2020                                                                                         

Responder

Por favor, inicia sesión con uno de estos métodos para publicar tu comentario:

Logo de WordPress.com

Estás comentando usando tu cuenta de WordPress.com. Cerrar sesión /  Cambiar )

Google photo

Estás comentando usando tu cuenta de Google. Cerrar sesión /  Cambiar )

Imagen de Twitter

Estás comentando usando tu cuenta de Twitter. Cerrar sesión /  Cambiar )

Foto de Facebook

Estás comentando usando tu cuenta de Facebook. Cerrar sesión /  Cambiar )

Conectando a %s