البيت : أرض معادية

أرتورو أغييري              

كان رعب البرق و في اللحظة التي تلت الرعد أو ربما كان بحثا عن الوحوش الضارية (المنعزلة أو الجماعية) و ما ذا عسانا أن نقول عن ظلام الليل الدامس الذي لا يسبر غوره،  ضوضاء و خيال في بيئة معادية ، دون تجاهل الامكانية المرة للعيش في تأهب دائم بسبب هؤلاء الذين يأملون الاستيلاء على ما يوفره الاقليم من موارد ضئيلة : أنها لمسألة سحيقة الاغوار.                                                                                                                                                        و الواقع أنه في يوم من الايام الجميلة لجأ الانسان الاول الى مغارة . و كإنسان  عاقل جيد ،  غير طبيعة  الكهوف و الزوايا الصغيرة  ( كميتلا ، يوغول  اوكساكا ، المكسيك ) التي كانت قديما اماكن عادية  و حولها بقوة اللوحات و مجموعة من الاشياء المزخرفة الديكورية  الصغيرة إلى فضاء منزلي. إنها علاقة مختلفة تمامًا عن السكن الذي تم إنشاؤه ، مرورا من مساحة لجوء بسيطة إلى مساحة لتجربة العلاقات الإنسانية. بين الكهف والممرات ، أو حتى أكثر الهياكل الخشبية والأوراق بدائية ، شيد الانسان مكان سكناه.  سنعطي للبناء اسما هو العمارة او البناية. و للفضاء الداخلي ، الرابط بيننا و بين أقربائنا نسميه السكن أو البيت.                                                                 

 البناية و البيت هما شيئان متخلفان في حين أنهما يعودان إلى عملية واحدة هي السكن. نحن بحاجة على بنية لنسكن و حينما ندقق النظر نجد أن هناك بنايات تجعل من السكن اكثر تحفيزا على العيش من غيرها و لو أن في الظروف الصعبة ستوفر حتى الجسور ملاجئ مؤقتة للنبشر الذين لا يملكون سقفا يعيشون تحته. و لئن كانت الاوبئة دائما استثنائية بالنسبة للبشرية نظرا للتخريب و الدموع و الكثير من الامراض و عدد الاموات الذي تخلفه ،  لقد حرر الوضع الاستثنائي لــــكوفيد 19  رد فعل جماعي : تعتبر العودة إلى المكان الخاص مصيبة. مكاني أصبح معاديا و لمجابهته يتطلب الامر مجموعة ضرورية من الكلمات التي تصف العزلة أجراء صحيا : مأوى ، انسحاب ، تباعد اجتماعي ، حجر صحي (يسمى  هكذا حتى و ان كان الامر غير متعلق بأربعين يوما).                                                        

 تعب الناس من بعضهم البعض ، ضد بعضهم البعض ، الساكنون في المنزل الواحد خاملون: لم يعودوا يتحملون أنفسهم ، لم يعودوا يتحملون أطفالهم ، شريكهم في الحياة  ، زميلهم في الغرفة ، وانتهى بهم المطاف إلى أن يصبحوا أعداء للجميع  و لكل شيء ولأي شخص في المنزل. غدت الأجهزة و الاشياء  والتواصل الأكثر تنوعًا تؤدي من الآن فصاعدا إلى الملل العميق. ثم يمكرون  بحثًا عن أفضل ذريعة ليتمكنوا من مغادرة المنزل، حتى عندما تكون سلامتهم الجسدية مهددة في الخارج. تحول البيت اليوم الى فضاء معادي ، فضاء يجب ترويضه عن طريق التكنولوجيات الجديدة ، المخدرة و الطفولية في اطار التواصل مع الاشخاص الآخرين على الشبكة العنكبوتية. يبدو ذلك الزمن بعيدا اين كان الانسان الاول و أسلافنا السابيان قادرين  عن طريق عناصر بسيطة السكن في بنية و جعل الحجارة الباردة المحفورة في الجبال منزلا يلجؤون أليه و للتخطيط لانتشارهم خارجه .    

                                                                                                   

يطلق الفيلسوف ايفان ليفيتش على هذه اللحظات ، نقد في تاريخ الانسانية  تغييرات لعتبت  القابلية للسكن . و ما يثير الاهتمام هنا هو ان اللبيت قد اصبح معاديا و علاقاتنا المنزلية  متأثرة جدا كلما فهمنا بأن بيتنا ما هو الا بناية : ملجأ عابر مؤقت من أجل النوم و الاغتسال و الخروج كل يوم من أجل اصطياد ما نأكل.

ينبغي ان نبدأ ربما في طلي جدراننا برسم مشاهد تمثل ما نطمح أن نكونه أو ما نعجب به في الحياة.                                                                    

شولولا يوم05 أبريل 2020                                                         

                                                                                                                         

Responder

Introduce tus datos o haz clic en un icono para iniciar sesión:

Logo de WordPress.com

Estás comentando usando tu cuenta de WordPress.com. Cerrar sesión /  Cambiar )

Google photo

Estás comentando usando tu cuenta de Google. Cerrar sesión /  Cambiar )

Imagen de Twitter

Estás comentando usando tu cuenta de Twitter. Cerrar sesión /  Cambiar )

Foto de Facebook

Estás comentando usando tu cuenta de Facebook. Cerrar sesión /  Cambiar )

Conectando a %s